آخر رمضان !

الجواب المخفي .. والذي لا يعلمه إلا الله ..

هل سيكون هذا الشهر .. هو آخر رمضان يمر عليك في حياتك ؟!

سبب تحسر الناس وبكاءهم الشديد على فراق رمضان .. كونهم سيخرجون من جنة الدنيا إلى غثاها ونكدها وهمها وذنوبها .. سيعود الكثير للعادة ويعود للذنوب ويترك العبادة .. هل سأل أحد نفسه لماذا أجد هذه الراحة والطمأنينة في رمضان .. لمَ أجد في نفسي سكينة وعيني قريرة وروحي مطمأنة .. لمَ لا أجد ذلك في غير رمضان ؟

الجواب باختصار .. أنك في رمضان تطيع الله .. وفي غيره لا !

في رمضان تقبل على القرآن .. وفي غيره تهجره .. وفي رمضان تصفو النفس بالصيام .. وفي غيره تخاف الهلاك الموت الجوع العطش .. في رمضان تغض الطرف في نهاره وتجلس في المسجد وقتا طويلاً .. في غيره تهجر المسجد وتترك الفجر وبالكاد تصلي بعض الفروض فيه .. تخرج فتاوى ” جواز الصلاة في البيت .. عدم وجوب الجماعة .. عدم لزوم الذهاب للمسجد في كل فرض ” .. وفي رمضان تسارع الإمام وتقف خلفه ..

ما الذي أوجبها في رمضان وسنها في غيره ؟ وما الذي جعل الناس يرون النعيم وجنة الدنيا ثم ينسوها ..؟

باختصار .. إذا أردت جنة الدنيا فاجعل أوقاتك كلها رمضان .. عامرة بذكر الله وبالطاعة والقيام والصيام ..

من أراد أن يعيش رمضان في غير رمضان .. فليعبد الله على مدار العام !

في هذه الليالي .. يكثر البكاء على رمضان .. بعضهم لأنه يعرف عن نفسه أنه لن يعود لقراءة القرآن ولا للقيام والصيام .. يعرف عن نفسه أنه سيعود لتلك المحرمات التي توقف عنها في رمضان احتراماً للزمان .. يعرف أنه ستتفلت شياطينه ويعود لما كان عليه ..

تدريب .. 30 يوما ً على الطاعة .. حتى تكون الطاعة جزء من حياتك .. حتى تقترب من الله أكثر .. تذكر وأنت ساجد بين يديه .. كم من النعم التي أنعمها عليك حتى وصلت لهذه النقطة ..

وربما !

لن نعود عليه .. مرة أخرى !

تقول جدتي رحمها الله : هو يعود على الشجر والحجر .. ولكن هل نعود نحن إليه أم لا !

وداعاً رمضان .. ولا وداع للصيام والقيام وتلاوة القرآن ..

محمد

1 person likes this post.
Be Sociable, Share!

رأيان حول “آخر رمضان !

  1. جزاك الله خيراً
     
    بالفعل رمضان تدريب على الإلتزام بطاعة الله
    ومهما فعلنا نبقى مقصرين 🙁
     
    أسأل الله أن يعييدهـ علينا وعليك بكل صحة وعافية
     
    شكراً لك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*