الأناني ..!

تنوعت صنوفه .. واختلفت نسبة تواجده في الناس !

الأنانية .. أصبحت مرضاً إن تجاوزت حدها المعقول .. والمصيبة أن الكثير من الناس لا يعرف أنه أناني !

الأناني .. شخص لا يفكر إلا بنفسه .. ولا يتكلم إلا عن ذاته ..

أكثر كلمة يرددها في اليوم .. هي كلمة أنا .. وكنتُ وفعلتُ وأنجزتُ وذهبتُ وأتيتُ …!

ويعشق دوماً تكرار كلمات فرعون وقارون .. ( لي وعندي ) ..

الأناني .. شخص .. يسب الآخرين ويسخر منهم لا لشيء بهم !

إنما ليرفع نفسه أمامهم .. الأناني شخص حسود يملأ قلبه الضغينة والحقد .. يتمنى الخير لنفسه فقط .. ولا يريد لأحد الرفعة والنصر ..

شعاره .. إن متّ ظمآناً فلا نزل القطر !

وديدنه .. الكلام على الناس وذكر أسوأ ما لديهم …

الأناني مقيت حتى في حديثه عن ذاته .. فهو يحب أن يشارك الناس بأحزانه فقط .. وإن فرح أو حصل له ما يؤنسه .. سكت عن ذاك وصمت ..

يشاركهم بأتراحه ويسكت عن أفراحه ! فهو بخيل حتى بمشاعره !

الأناني .. شخص مدار حياته كلها ذاته .. فهو إن فكر بالآخرين فهو يفكر في ذاته قبلهم .. هل يفيدوني أم لا !

الأناني .. شخص يحسد أقرب الناس إليه .. ولو ارتفع أقربهم منه لنال بكل ما بين يديه من أسلحة حتى يسلحه !

تختلف نسب الأنانية في الذات البشرية .. فترتفع عند البعض حتى لا يحب في الدنيا إلا ذاته .. ولا يفكر إلا بجسده وهواه .. وتنحدر في آخرين فلا يكاد يفكر أحدهم بنفسه البتة .. وجل وقته يقضيه للناس .. ولا يريد منهم أي شيء !

هناك .. من يهمل أحوال الآخرين وإن كانوا من الأقربين .. فلا يقضي حوائجهم ولا يلتفت لشئونهم ولا يسأل عن أحوالهم …

وهناك من .. يمتحنك ويذهب عقلك إذا أراد شيئاً يخصه .. فهو لحوح ممل حد السآمة إن كانت له حاجة عندك .. وإن كانت لك الحاجة .. فالويل لك إن سألت عنها !

ومن معاشر الأنانيين .. من ملته السخرية .. وسجيته الإسقاط من الآخرين .. فلا يمل ولا يكل من الضحك على زلات الآخرين .. ولا يكاد يبتسم لمجرد أن يلقي أحدهم طرفة عليه !

الأناني .. شخص لا يتقدم خطوة لآخر .. ولا يعطي شيئاً إلا بمقابل .. بخيل النفس وإن كان ينفق مال قارون بذخاً وتفاخراً .. ضيق الخلق في مساعدة البشر .. وإن كان يصبح الناس بالمن والسلوى !

الأناني .. رياله همه .. ودرهمه سهره .. ومستقبله المنغص الأساسي له ..!

الأناني .. شخص كتوم .. لا يشكر نعم المولى عليه .. وإن أقبلت عليه بادر بذكر ما تفضل المولى عليك حتى لا تسابقه في ذلك .. وإن قلت له .. أما تشكر الله … بسط كفيه وقال .. فقير مسكين !!

الأناني .. لا يعرف كيف يشكر الناس .. فسقم نفسه ومرضها حين تطلب منه كلمة شكر !

الأناني .. لا يعرف كيف يذكر خصال الناس الحميدة .. فهو ماهر في ذكر الخصال السيئة .. ولا يمكن للسانه أن يذكر ولو عرضاً خصلة حميدة في أحد !

وإن تجاوزت وأخطأت يوماً ومدحت شخصاً أمامه .. قلب عاليك بأسفلك !

ستكون في قائمة أعدائه .. وستكون ضمن السلسلة التي يتفكه بها في المجالس … فلا يخلو مجلسه من غيبة فلان أو همز ولمز بعلان !!

الأناني .. إنسان ضيق النفس .. مكفهر الوجه .. تقرأ في تفاصيل وجهه بؤس الدنيا وإن كان يصبح في قصر ويمسي في حديقة غناء .. ولديه المال الوافر !

الأناني .. لا يرضى بالقليل أبداً .. فهو جشع طماع .. يريد الخير لنفسه فقط .. ويسعى جهده أن يكتمه عن كل الخلق !

أخشى ما نخشى من الأناني .. أن يدعو المولى جل وعلا أن تكون الجنة له لوحده ..!

وأخوف ما نخاف منهم .. أن يريدوا فقط الاصطفاء بنعم الله التي لا يزال ربنا يسبغها على ابن آدم منذ أن نزل آدم للأرض !

الأناني .. مركز عقله .. بطنه .. ونقطة ارتكازه .. شهوته .. ودائرة خياله .. لذته !

الأناني .. شخص مقيت منبوذ مكروه .. تأباه الأنفس الكريمة .. وتمجه الأرواح المؤثرة !

لم يعرف يوماً أن يؤثر على نفسه ولو كان مليء البطن !

ولم يجرب زمناً أن يطعم مسكيناً ولو أمسى ثخيناً بطيناً !

إن حدثته عن مصائب العالم الإسلامي .. صاح بك .. وما لنا بهم !

وإن تكلمت عن مصالح الأمة زجرك .. وهل وقفت الأمة عليّ أنا !

نعم .. الأنا عنده هي الأهم .. وما سواه فلتتساوى بالتراب !!

فالأناني لا يعرف للعطاء معنىً .. ولا يميّز الكرم من البخل !

ومن يبخل فإنما يبخل على نفسه .. والله الغني وأنتم الفقراء !

 

تقديري وجزيل احترامي

م/محمد الصالح

3 people like this post.
Be Sociable, Share!

19 رأي حول “الأناني ..!

  1. الأنانية في أي شخص لم تظهر عبثاً من تلقاء نفسها ..
    بل كانت وليدة صولات وجولات حكر المرء فيها نفسه ..
    لقد كانت نتيجة لعزلة سواء كانت جسدية أم فكرية فقط ..
    وعندما تكون فكرية فالأمر أشد وأشد ، لأن المرء عندما يعزل فكره عن التواصل
    والأخذ والرد يجبر من حوله على أن يلجموا أنفسهم من التحدث إليه أو إخباره بأي أمرٍ كان ..
    وعندما يأتي الوقت الذي يريد أن يفتح فيه الباب ليتحدث يجدُ الأبواب موصدةٌ أمامهُ لا تقبل أي مفتاح من مفاتيحه ..
    قال ابن مسعود يوماً :
    فلا هطلت عليّ ولا بأرضي ** سحائب ليس تنتظمُ البلادَ
    اللهم اجعلنا كما هوَ !

  2. كلما رأيت أًثَرَة من إحدى خواتي كنت أنعتهم بالأنانية.. لسوء الفعل..

    ولكن يبدو أني كنت أبالغ.. :( فلا أرى أن الأثرة تمت للأنانية بصلة ..

    لم أدرك حينها أن الأنانية تجر خلفها كل هذه الصفات الذميمة من حسد، وبخل، وشح وحقد..

    الله المستعان..

  3. الانانيه صفة ذميمه
    ولكن هناك من اصبح اناني نتيجة ظروف الدنيا
    الدنيا ونوايا الناس القبيحه هي التي تجعل الانسان مضطر ان يكون اناني
    من اجل ان يساير الحياة
    !!!

  4. موضوع مثير للاهتمام ..
    في نظري الأناني شخصٌ مريض يحتاج للعلاج ويريد من يقف معه للقضاء على الأنانية في ذاته فالمجتمع والأسرة لهم دورٌ كبيرٌ في ذلك لأن الطفل وهو صغير لايدرك !
    لايميز !
    لايعلم ماهي الأنانيه !
    بل تكون الأنانيــــــه صادره تلقائيه من ذاته دون قصد ووعي !
    ولنا الدور هُنا في تخريج طفل واعي مستقبلاً ومعالجة التصرفات الخاطئه مبكراً ..
    وأن يحُب لغيره ما يحبه لنفسه قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
    [ حب لأخيك ما تحب لنفسك ] ..
    دمــــــــــت بود ……
    ::
    ارق التحايا
    ماء السحاب

  5. الأناني شخص كريه بالنسبة لي أحاول تجنبه ..
    لا أستطيع أن أعطيه من وقتي الكثير ..
    على العموم لا نستطيع تغيير صفاتهم ..
    ربما أن نطور فيهم بعض الصفات ..
    لكن الطبع يغلب …
    دام قلمك رائع

  6. يسعد أوقاتك

    يبدو أنني أغيب لأجدك كما أنت جميل الحرف…راقي الفكر

    الأناني….مممم!

    كبيره جدا هذه الصفه و لها ألف شكل و لون

    و الأنانيه موجوده في كل شخص بنسب متفاوته…فقط عندما تزيد تصبح مزعجه و متعبه للآخرين

    محمد…أتعلم!؟
    نحن معشر النساء دوما نصفكم “معشر الرجال” بالأنانيه و أنكم مهما يكن و كيف يكن…دوما الأهم أنتم فالأنانيه متأصله -كما نقول- في الرجال *ـ^

    و دعني أصارحك..أنني أنانيه في حرفي فلا أسمح لشيء أن يبعدني عنه طويلاً
    فهل أستحق المقصله لذلك؟؟ *ـ^

    دمت بخير
    و اتمنى أنك بخير و طفلك و الأهل بألف خير

  7. الأناني ,, لايرى في العالم أحدا سواه ..يحيا لنفسه ..ويجعلها دوما أولى قائمة اهتماماته ..

  8. كثيرون من أراهم يدعون أن الأنانية هي حقهم وأنها جزء من حريتهم

    اصبحت الانانية شريكة الكثير من المصطلحات الحميدة فكستها سوادا

    كل عام وأنت بعيد عن الأنانية ونقي كنقاء روحك :)

  9. كل عام وأنت بألف خير أستاذ صالح

    الأنانية مشكلة والله إن تفاقمت في شخص فوجوده مرهق للفرد والمجموعة

    مايشغلني هو هل الأنانية فطرة في الإنسان عليه التغلب عليها وعليه أن يسيطر عليها ويجعلها في حدودها الأنسانية الطبيعة ، أم أنها إكتساب شخصي نتيجة ظروف معينة
    فالانسان يوم القيامة يتبرى من كل شي وحاله يقول نفسي نفسي
    لأن الموقف مهيب أم لأن الوقت الأخير جعله على سيجته الأصلية

  10. اعجبني كلام الاخت رمادية لكن اختلف مها في ان الانانية وهي صفة قبيحة تكون فطرة انما
    ارى أن الأنانية هيفي أحد وجوهها إفراط في حب التملك الذي هو غريزة في النفس البشرية
    فانقلب انانية حادة حتى في الكلمات او المشاعر!!
    لان طبيعة الانسان في الأصل خيرة لكن بسبب سوء التربية التي تزرع فيه شتى العوائق والحلات النفسية والانهزامية التي تظهر في اشكال عدة منها الأنانية البغيضة!!
    سلمت يمناك أبا ياسر فرؤيتك دائما في الصميم تفتح للقارئ المجال بأن يحلل ويفكر بشكل منطقي تجعله يذهب الى ماوراء الظاهرة!!
    خالص احترامي لك ولقرائك الراقين

  11. أفدت وأجدت أستاذي الفاضل
    كفانا الله شر الأنانية وحب النفس ..
    لقد ذم الله الأناني في كتابه العزيز في مواطن كثير وجاءت الأحاديث المطهرة بذم هذه الخصلة القبيحه في مواضع متعدده .. وغنما هذا لمقت هذه الخصلة السيئه والتحذير منها ..

  12. [ أخشى ما نخشى من الأناني .. أن يدعو المولى جل وعلا أن تكون الجنة له لوحده ..! ]

    لا تشيل هم دعائهم يا محمد!

    لأن الله أحكم وأعظم وأعلم!

    وفقك ربي وبارك فيك، وحفظك وأهلك وقراء مدونتك من شر كل أناني ..

  13. السلام عليك
    هدا اول مرور اتمني ات تتقبله

    فعلا اناني كل ماقلته
    اتمني ان يبعد عنا هدا نوع من الناس
    سلامي
    اختك
    فتاة من زمن اخ
    رwww.holyday08.blogspot.com

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>