تزعل !؟

–          كثير قال لي .. إنك ما تزعل !

–          ليه !؟

–          ليه قالوا .. ولا ليه تزعل .. ولا ليه لا !؟

–          كلهن !

–          تزعل لو قلت لك .. أحبك !؟

–          كبير !

–          وشو الكبير ؟

–          أنت .. وحبك !

–          أحسبهم يكررون دائماً .. كثير ؟!

–          كثير .. كبير .. جدير .. مرير !

–          واو ..

–          طيب .. تدري إن حبك يحرك عجلة قلبي !؟

–          وش تسوي بعدها ؟!

–          يكتب .. ينشد .. يرقص ..!

–          قلب يرقص .؟؟

–          وجسد ينبض .. وأذن تبصر .. وأنف يسمع !

–          كيف !؟

–          قلبت كل حواسي .. فيك !

–          الحواس ممكن تقلبها .. فتصير العين تشم والأذن ترى والأنف يسمع .. لكن وش دخل اللغة تقلبها معها !

–          الحب .. يعني انقلاب كل قوانين الكون معك !

–          معك ؟!

–          و.. معك .. يمكن أصير إنسان آلي .. بس بعاطفة تجيش شعراً ونثراً ..

–          اكتب اكتب .. كبير وكثير ..

–          أحبك أكبر !

–          أذكرها أكثر ..

–          حتى الشعر بأحرفه وأغيره وأحط كل الأبيات اللي فيها أسماء المعشوقات .. اسمك بدالها ..

–          وإن كان ذكر .. وقائل القصيدة حبيبته ..

–          وإذا .. ما يضر .. بأحرف البيت وأخليه موجه فيك !

–          نرجع لمحور الحديث .. ليش أزعل ؟

–          لأني ما قلت كل ما فيني .. منك !

–          أقدر أطلب لك طلب ؟

–          تفضل ..

–          أكتب دائماً حواراتنا .. بلغات مكتومة .. ما يقراها إلا المتنفس فينا ولنا ..

–          قنابل ليست موقوتة .. وبراكين خامدة .. ونيران متجمدة .. أرقامي في حبك غير معدودة .. وكلماتي في عشقك لا يمكن تهجئتها ..

–          وسكناي فيك متشرد .. وسفري فيك استقرار .. وطيران معك غوص في الأعماق ..

–          أحياناً كثيرة .. أستشعر أن الحب كذبة تعيّش الناس في واقع يتمنونه ولا يذوقونه !

–          هل ؟

–          أعني أن كل من حب قبلي كان يتكلم بالحب .. ولم يحب مثل حبي منك …

–          لماذا ؟

–          ماذا ؟

–          بدأنا .. بكرا نصير مثل أحمد المطر .. الذي يمطر ألغازاً تسمى أبياتاً ..

–          تقصد .. هل إذا بأس كما .. قد عسى لا إنما ؟

–          هو بأنفه ..

–          أحمد مطر مغمور .. ونحن أشهر من ثلج على علم ..

–          ايه .. ايه !

–          تصدق ؟

–          أكيد !

–          إني كل ما كتبت لك .. أحاول جهدي أن أوقف نفسي .. وأعجز ؟

–          لمَ ؟

–          لأني أحس بالدم يجري بمجرد أن الحروف تجري .. أحس بالعلاقة الطردية بين حبي فيك وبين كتابتي للناس كلهم !!

–          أنت تحبني أم تحب الناس الذين يقرأوني عبرك ؟

–          كلك ..

–          أنا .. أم الناس ..

–          كلهم فيك .. كل الناس الذين أحبهم يتشكلون بألوانك ويعيشون بحيواتك .. أنت شخص تتبلور < صعبة > فيك كل الجمل المسكوت عنها في الحب ..!

–          هل من أبيات جديدة قلتها لي وأنت للتو .. قد غفوت ؟

–          قليلة .. في حقك !

–          عدداً .. أم كيفاً !؟

–          الثانية أجدى والأولى أقوى !

–          في أي شهر من العام تصمت .. عادة ؟!

–          في يناير .. شهر الشتاء .. والثالثة بعد منتصف الألم .. والقفيص !

–          وش يعني .. قفيص !؟

–          أحد درجات البرودة .. البرودة في مصطلحك درجات وهي براد .. بريد .. برد .. حليت .. قفيص .. جميد .. زمهرير !

–          والحر ؟

–          برضو درجات !! دفا .. حوير .. حر .. موت .. طبخ .. كتمة ..!

–          وحبي ؟!

–          ليس له درجات … بل عتبات .. وكل عتبة تفقدني جزءاً من عقلي ونقلي وحرفي ورقمي ..!

–          أين وصلت ؟

–          الزعل .. مني عليّ !

–          ليه ؟

–          لم أكتب ما فيني .. حتى اللحظة !

محمد

3 people like this post.
Be Sociable, Share!

رأيان حول “تزعل !؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*