الفرصة !

أصلاً .. لا تسمى فرصة .. حتى  تفوت !!

في كل وقت يوجد حولك ملايين الفرص .. ولا تدرك أنها فرصة حتى تفوت ويقول لك فلان .. شفت الفرصة الي فاتتك ؟؟

ولو نبهك وقتها وقال لك : هذه فرصة لا تفوتك .. ستبدأ أول ما تبدأ تفكر بالأمور السلبية والمصالح التي يريدها هو من هذا التشجيع وتقدم سوء الظن ألف مرة قبل حسن الظن وتصنع السيناريو في ذهنك .. حتى تفوت ووقتها تقول : آخ .. فاتتني الفرصة !

حتى الأشخاص .. وجود بعضهم فرصة في حياتك .. تصرفاتهم وسلوكهم وأخلاقهم يشكل بالنسبة لك فرصة لا تدركها حتى تتذوق مرارة الفقد وتعرف معنى الوجد .. وتقول والله كان وجوده معي أفضل فرصة !!

الآن .. التفت بجوارك .. هذا الشخص الذي معك ” قد ” يكون بعد شهر أو سنة أو عشر سنين وجوده بجوارك كان فرصة لم تحسن استغلالها !! قد يصبح ذا شأن أو تأتي لك حاجة عنده أو يكون بيده أمر ضروري يخصك .. ووقتها تقول ليتني فعلت وفاتتني تلك الفرص !

أمك وأبوك .. إن كانا من الأحياء فهما من أفضل الفرص !

شهر رمضان في كل عام يشكل فرصة لكل إنسان ليحاول جهده أن يعمل حتى لا يتحسر ليلة العيد .. هناك أشخاص كثر تغيروا بعد رمضان الماضي .. أشخاص كثر عرفوا أن الراحة تكمن في الطاعة فلزم بعضهم الصيام وآخرون القيام وثلة قراءة القرآن !

الكثير منا .. يرى الفرصة ويقول له مئات الأشخاص أن هذه فرصة لا تفوتها .. ولكن الله لم يقدر له .. لهذا منعنا من قول كلمة ” لو ” لأنها تفتح أبواب وأعمال للشيطان ..

مجمل ما أقوله .. أن الفرصة لا ندرك أنها فرصة حتى تفوت .. ولا نعرف قيمتها ” بحق ” حتى تصبح مستحيلة بالنسبة لنا .. ولا يمكن لنا تثمين أهميتها حتى تصبح سراب وصعبة المنال .. ونرى دائما أن الأمر أسهل حتى يفوت .. فإذا فات تلوعنا مرارة الفقد !

شبابك بجملته .. فرصة .. البعض لا يستغل هذه الفرصة ويصرفها باللهوات والملذات ولا يعرف كيف يبني حياته وشخصيته .. فإذا فاته القطار قال .. فاتتني الحياة ولم أستغل الفرصة !

الكثير من الشباب ” كمثال ” الآن .. لا يدركون أن حياتهم وثمرة عمرهم هي فرصة لصناعة حياة ناجحة أو تكريس لمعاني الفشل بقية العمر ..

لذا .. تأمل كل شيء حولك على أنه فرصة .. حتى ذاتك وصحتك وعمرك وشبابك .. فرصة .. إن أحسنت استغلالها لعل وطأة الألم تكون أخف وقت أن تقول ” رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون “

تقديري وجزيل احترامي

محمد الصالح

4 people like this post.
Be Sociable, Share!

رأيان حول “الفرصة !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*