الخيال .. أجمل أم الواقع ؟!

أحياناً كثيرة !

كانت خيالاتي تسرح بعيداً .. وكنت أستمتع أيما متعة بخيالي وبما ألقاه في هذا الخيال ..

بعض خيالاتي أو أحلامي .. تحققت .. فكانت أقل لذة وأقل متعة وليس ولا ربع الخيال من الأنس والسعادة !

مثلاً ..

خيالك أنك ستسافر لبلد ساحر جذاب وتأخذ إجازة طويلة بدون انشغال وتستمتع بكل الألعاب ولا يردك مال ولا خوف .. هو أفضل بمراحل من عيشه كحقيقة .. ستكتشف بعد أن تعيش حقيقة ذلك عن وجود منغصات وكدر وتعب وربما شوق لواقع سابق ..

البحث عن تحقيق أهدافك .. هو ألذ في الواقع من أن تكون بالأساس متحققة ولا يوجد لديك ما تسعى له !

يقول سواريس .. أصعب مليون يتحقق معك هو المليون الأول .. وحينما تصل لرصيد 100 مليون تتساوى عندك كل الأمور ويصبح ليس للمال قيمة تذكر !

إنسان يظن أن الشهرة هي أقصى متع الدنيا .. حيث الفلاشات تجهر عينيك والناس تنظر لك بإعجاب كبير والنساء يتلهفن لالتقاط صورة خاصة بالنجم الشهير .. ولا يفكر في حب الاستقلالية والبساطة والعيش التلقائي دون تدخل البشر في حياتك الشخصية !

تظن أنك ستسعد حينما تتزوج .. وتكتشف عن منغصات الحياة الزوجية مع الوقت ..

تقول أن العزوبي أفضل من المتزوج .. وحين تذهب زوجتك للأربعين تعيش الويلات وتنتظر خروجها بفارغ الصبر !

تتمنى أن تتخرج وتحصل على الشهادة .. فإذا توظفت قلت أن الدراسة كانت أمتع وأروع !

تروم الإدارة .. فإذا أصبحت مدير غبطت الموظف الصغير الذي يؤدي عمله ويخرج دونما مسئولية تذكر !

وهكذا !

وكما قالت العامة ” الي ما هو لك يهولك ” ! تحس بالإعجاب به لأنه ليس لك .. فقط !

ولو فكرت بما عندك .. وجدت أن أفضل من مئات الملايين يعيشون في العالم .. بعضهم يعاني الجوع وآخر يتولول من المرض والأخير يحلم أن يكون مثلك !

” وإن تعدو نعمة الله لا تحصوها ” !

تقديري وجزيل احترامي

محمد الصالح

8 people like this post.
Be Sociable, Share!

4 رأي حول “الخيال .. أجمل أم الواقع ؟!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*