الأب الغني والأب الفقير ..!

 

richdad

قرأتُ هذا الكتاب .. وأنهيته يوم أمس .. وأنا أتمنى أن صفحاته لم تنتهي ..

 

الكتاب غني وثري .. ويحكي قصة كيوساكي الأمريكي من أصل ياباني .. حين تربى على يد أبيه الفقير وكان يتلقى منه الأوامر دوماً بالتعلم والتعلم فقط حتى يحصل على وظيفة بالكاد تسد رمق مصروفاته وأساسيات حياته .. بينما أبوه الغني " وهو أب لصديقه !" كان يعلمه كيف يدير المال الذي بين يديه ويجعله يعمل لأجله ..

الكتاب .. شكل ثورة في عالم الكتب التي تحكي عن الثراء وكيفية الحصول على الاكتفاء بل ربما الغنى ..

سأقول نقطة جلية ضرورية بعيدة كل البعد عن الكتاب ..

أثناء قراءتي للكتاب والتي امتدت لأكثر من شهر .. كنتُ أتأمل وضع الفقراء والأغنياء .. وعرفتُ أن الغنى والفقر مكتوب على ابن آدم في بطن أمه .. كما أن مكتوب عليه عمله وأجله وشقي أو سعيد ..

لكن .. هل يعني أن ما كتب لك يجعلك تثبط عن العمل والتعرف على طرق الثراء ؟

لا .. وألف لا ..

كون الصحابة حينما قالوا للنبي عليه الصلاة والسلام .. أفلا نتكل ؟ قال لا .. اعملوا فكل ميسر لما خلق له ..

اعمل لتحصيل الثراء .. وإن كان ميسر لك أن تحصل عليه فسيكون ذلك .. وستجد أنك أصبحت من الأثرياء ..

لكن أن تنام في بيتك .. وتهمل طرق الحصول على المال وتحصيله .. وتظن بأن السماء ستمطر دولارات أو أنك ستستيقظ في الصباح لتجد ملعقة من ذهب قد لقمت في فيك .. فهذا محال ..

نعم ..!

العمل .. مشروع كما هو العمل لأجل الآخرة ..

في الكتاب .. يعملك نقطة جوهرية وأراها صلب الكتاب ومحوره .. أن الأصول هي التي تخدم الإنسان دائماً .. أما الخصوم فهي التي يظن الناس أنها تخدمهم وهي تضرهم ..

فكرة الأصول والخصوم والإيرادات والمصروفات .. هي الفكرة الرئيسية للكتاب .. وسأشرحها لكم باختصار .. وأجعل بقية الوقت لكم لتهرعوا إلى المكتبة فتقرؤوا الكتاب بمزيد تمعن .. وتصبحوا بعد فترة من الزمان من الأغنياء فتدعوا لصاحبكم الفقير دلكم على الخير …!

إيرادات الإنسان .. هي ما يدخل في حساباته البنكية ..

أما مصروفاته .. فهو ما ينفقه من مصروفات اعتيادية " أكل – شرب – مسكن – سيارة ..!"

وبالنسبة للخصوم .. فهي ما يظن الإنسان أنها تفيده وتخدمه وهي بالأساس تضر به .. وهي البطاقات الائتمانية والقروض العقارية والسكنية ..

أما الأصول .. فهي التي تدر على الإنسان دخلاً يضاف إلى خانة الإيرادات .. ولا تأخذ النفقات منها شيء … وتتمثل بالأسهم " تدر أرباحاً " والسندات المالية والإيجارات … وغيرها ..

الفقراء .. تذهب كافة إيراداتهم إلى مصروفاتهم ونفقاتهم .. ولا يصفي لهم في النهاية شيء ..

ذوو الطبقة الوسطى .. تذهب إيراداتهم إلى خانة الخصوم ليأخذ منها ما يشاء .. قبل أن تعود مرة أخرى إلى خانة المصروفات فلا يبقى في الجيب إلا النزر القليل ..

أما الأثرياء .. فإنهم من لديهم أصول تدر عليهم لتغطي المصروفات وتزيد من الإيرادات ..!

الأثرياء .. يحركون الأموال بزيادة الأصول لديهم .. أما الطبقة الوسطى والفقيرة .. فإنهم ينفقون ما يرد عليهم من أموال في خانة النفقات دون أن يستفيدوا منها ..

أجعل لكم الفرصة لقراءة الكتاب … وأتمنى لكم قراءة ممتعة ..

م/محمد الصالح

17 people like this post.
Be Sociable, Share!

29 رأي حول “الأب الغني والأب الفقير ..!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*